قيادى إخوانى سابق: مواجهة شائعات الارهاب مسئولية مشتركة بين المواطن والدولة

26 يوليو 2018 - 10:40 م

اعتبر إبراهيم ربيع القيادى الإخوانى السابق، أن مواجهة الشائعات والأكاذيب التى تقوم بنشرها جماعة الإخوان هى مسئولية يجب ان يقاسمها المواطن والوزارات.

وأشار “ربيع” إلى أنه يشير الكل في مواجهة وإرباك كتائب الإخوان الإلكترونية، كما أضاف انه لابد أن ندرك الهدف الذى قامت من أجله أجهزة المخابرات “الأنجلوأمريكية” بتشييد ودعم وتمويل تنظيم الإخوان ألا وهو القيام بالوكالة بحرب اللاعنف وتفكيك الدول والأوطان فى 1928 والتزام التنظيم بأسس و قواعد ثابتة، و تتكون من (التهوين من الإيجابيات وجعلها استثناء – التهويل من السلبيات وجعلها قاعدة – السخرية وإهانة رموز الدولة – تشويه مؤسسات الدولة وتعميق عدم ثقة المواطن بها ).

كما أضاف ان كل ما ترتب من خلال نشر الشائعات و الاكاذيب لخلق حالة من الارتباك وتزييف الوعى والكره العام والتراخى فى انجاز المهام، وحماية الشعب المصرى من ذلك باعتماد استراتيجية شاملة يشارك فيها المواطن وكل مؤسسات الدولة المصرية كوزارة الثقافة والشباب والرياضة والأوقاف والتربية والتعليم والتعليم العالى والهيئة الوطنية للصحافة والإعلام

ويجب ان يتم استعادة عقل المواطن المخطوف رهينة عند تنظيم متمرس في الكذب و يحدث ذلك عن طريق إطار عام من صناعة الهوية الوطنية وتطعيم الأجيال الشابة بمصل الانتماء والولاء للوطن بلا شروط أو مقابل”.

اترك تعليقاً