صور تظهر عملية نقل تابوت الإسكندرية الأثري

20 يوليو 2018 - 4:57 م

قامت وزارة الآثار بنقل تابوت الإسكندرية إلى مخازن الوزارة بمنطقة مصطفى كامل، فجر اليوم، والذى تم فتحه البارحة فى موقع اكتشافه فى مساحة سيدى جابر بالإسكندرية، حيث سيخضع لأعمال التنظيف والترميم والدراسة لمسعى علم الحقبة التاريخية التى يعود إليها أو صاحبه.

وتحدث الدكتور مصطفى وزيرى الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار إن التابوت وغطاءه تم تحميلهما وتغليفهما ونقلهما استنادا لأحدث الأساليب العلمية المتبعة فى ذلك الأمر، وهذا عقب تصرف أفعال الترميم الأولى لهما داخل الموقع، وقد تمت عملية النقل تحت مراقبة قوات الجيش.

وتصدرت عملية فتح تابوت الإسكندرية الجرانيتى مستجدات وكالات الأخبار والصحف الدولية الذين تابعوا بشغف واهتمام عظيم عملية فتحه البارحة والعثور بداخله على ثلاثة هياكل عظمية التى على الأرجح أن تكون لعساكر أو ضباط تم قتلهم خلال واحد من الحروب أثناء العصر البطلمى أو اليونانى الرومانى.

حيث أنه لا يحتوى على مومياء الإسكندر الأضخم أو أى لعنات قد تصيب العالم بالظلام لفترة ألف عام، كما زعم القلة على مواقع الاتصال الاجتماعى وبعض الصحف.

وفى التوجه نفسه، صرح إسلام عاصم رئيس جمعية التراث بالإسكندرية ونقيب المرشدين السياحيين الفائت بالإسكندرية، إن الكشف الحديث هام للغايةً وسيضيف أبعادا كثيرة وحديثة ومهمة إلى مدينة الإسكندرية، أن ذلك التابوت هو أضخم وأكبر تابوت أثري عثر عليه فى الإسكندرية.

واستكمل “عاصم” أن المؤشرات الأثرية توميء حتّى المقبرة والتابوت لا تخص الإسكندر الأضخم ولكن التابوت من الممكن أن يخص شخصا غنيا ومهما، نظرا لأنه من الجرانيت الأسود والذي ينقل من أسوان إلى الإسكندرية.

اترك تعليقاً