آخر الأخبار: رئيس صيني واحد مدى الحياة

11 مارس 2018 - 11:34 م
الحزب الشيوعي الصيني

أثناء الاجتماع الآخير للبرلمان الصيني صدر قرار يعطي الأحقية للرئيس الصيني أن يحكم مدي الحياة.

أصدر البرلمان الصيني موافقته على مقترح للحزب الشيوعي يلغي تحديد فترات بقاء رئيس البلاد في السلطة، مما يهيئ المجال للرئيس الصيني “شي جينبينغ” بالبقاء في السلطة مدى الحياة.

وهذا التعديل الدستوري يعد انقلابا تاريخيا، لأنه من شأنه أن يقلب النظام الذي أقره الزعيم الصيني السابق “دينغ شياو بينغ عام 1982.

و الذي كان متعارف عليه دستوريا هو بقاء الحاكم في منصبه لفترتين لا أكثر، لذا كان من المفترض أن يتنحى “شي” في عام 2023، وعلي الرغم من ذلك تحدى “شي جيبينغ” هذا بعدم ترشيحه لأي خليفة له خلال مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني في شهر أكتوبر الماضي.

وإضافة علي ذلك قام بتعزيز قوته السياسية عندما صوت الحزب على اسمه وأيديولوجيته السياسية في دستور الحزب – مما رفع مكانته إلى مستوى مؤسسه وهو الزعيم الصيني الراحل “ماو تسي تونغ”.

اقترح الحزب إلغاء جميع القيود المفروضة على فترة الرئاسة الذي يعتبر جزء من دستور البلاد في فبراير الماضي. وكان من المزمع أن تنتهى فترة رئاسة “شي” حتى 2023.

وتمت الموافقة من قِبل البرلمان الصيني الذي يضم حوالي ثلاثة آلاف عضو على القرار ضمن بعض من التغييرات في دستور البلاد، حيث أعطي 2958 عضوا صوته للموافقة علي القرار، مع رفض عضوين، وامتناع ثلاثة عن التصويت.

ومن الناحية النظرية يعد البرلمان أقوى جهاز تشريعي في الصين، ولكنه ينظر إليه على أنه يُقر ما يملى عليه من إجراءات.

ولم يعطي مؤتمر الشعب العام صوته أبدا ضد الحزب الشيوعي، ولكن رفض وامتناع عدد من الاعضاء عن التصويت يعد مؤشرا واضحا جدا على الاحتجاج وعدم الرضي.

وتحظر جهات الرقابة في الصين النقاش حول القضية، بما فيها شخصية ويني ذا بو الكرتونية وفي كتب الأطفال. وكان مستخدمو شبكات التواصل الاجتماعي لاستخدام شخصية ويني لتمثل شي.

وأشار احد منتقدي الحكومة إلي أن ما يحدث عبارة عن “مهزلة”، وذلك يعتبر الاحتجاج الوحيد الذي ظهر علنا.

وكتب “لي داتونغ“، رئيس التحرير السابق لإحدي الصحف الحكومية، إن إلغاء تحديد فترات بقاء رئيس البلاد في السلطة ستكون نتيجته الفوضى، وذلك عبر رسالة أرسلت إلى مؤتمر الشعب العام.

وقال “لي” لخدمة بي بي سي الصينية “الأمر غير محتمل. كنت اتناقش مع أصدقائي وصلنا إلي اتفاق. نحتاج إلى التعبير عن معارضتنا”.

و بينت وسائل الإعلام الرسمية قالت إن التعديلات إصلاح البلاد في أمس الحاجة إليه.

اترك تعليقاً